علاج العمى وضعف الرؤية


علاج العمى وضعف الرؤية

منذ عام 2003، نجح الباحثون بزراعة خلايا القرنية الجذعية في العيون المتضررة لاستعادة النظر. “تحصد من الأجنة المجهضة صفائح من خلايا الشبكية المستخدمة من قبل الفريق، والتي يجدها بعض الناس مرفوضة.” عندما تزرع هذه الصفائح على القرنية المتضررة، تحفز الخلايا الجذعية تجديد الإصلاح، واستعادة الرؤية في نهاية المطاف.وكانت أحدث هذه التنمية في يونيو 2005، عندما استطاع باحثون في مستشفى الملكة فيكتوريا في ساسكس إنجلترا استعادة نظر أربعين مريض باستخدام نفس التقنية. تمكنت المجموعة بقيادة شيراز دايا من استخدام الخلايا الجذعية التي تم الحصول عليها من المريض، قريب أو حتى جثة بنجاح. ما تزال التجارب جارية.

في أبريل 2005، زرع أطباء في المملكة المتحدة خلايا قرنية جذعية من متبرع بالأعضاء إلى قرنية ديبورا كايتلن، وهي امرأة أصيبت بالعمى في إحدى عينيها عندما ألقي حامض في عينها في ملهى ليلي. القرنية، التي هي الغطاء الشفاف للعين، تعد موقعًا مناسبا جدًا للزراعة. في الواقع، كانت أول عملية زراعة أعضاء ناجحة في الإنسان هي عملية زرع القرنية. إن غياب الأوعية الدموية داخل القرنية يجعل من هذه المنطقة هدفًا سهلًا نسبيًا للزراعة. إن أغلبية عمليات زراعة القرنية التي تجرى حاليًا هي من أجل مرض تحللي في القرنية يعرف بالقرنية المخروطية.

أفادت تقارير مستشفى جامعة نيو جيرسي أن نسبة النجاح لنمو خلايا جديدة من الخلايا الجذعية المزروعة يتراوح من 25 في المئة إلى 70 في المئة.

في عام 2014، أظهر الباحثون أن الخلايا الجذعية التي تم جمعها كخزعات من القرنيات البشرية المتبرع بها قد تمنع تكون الندوب دون إثارة الرفض في فئران ذوي القرنيات المتضررة.

في يناير 2012، نشرت مجلة لانسيت ورقة علمية لستيفن شوارتز، في معهد جولز ستاين لأمراض العين التابع لجامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس، تذكر حالة امرأتين أصيبتا قانونيًا بالعمى نتيجة لمرض ضمور بقعة الشبكية ،وأنهما شهدتا تحسنًا جذريًا في مستوى الرؤية بعد حقن الشبكية بخلايا جذعية جنينة بشرية.]

في يونيو 2015، نشرت دراسات طب العيون بالخلايا الجذعية (اسكتلندا) الذي يعتبر أكبر دراسات الخلايا الجذعية البالغة في طب العيون (www.clinicaltrials.gov NCT # 01920867) النتائج الأولية على المريض مع مرض العصب البصري الذي تحسن من 20/2000 إلى 20 / 40 بعد العلاج بنخاع الخلايا الجذعية المشتقة من العظام